السياسات الحكومية لمعالجة تحديات الوضع الاقتصادي والاجتماعي في ظل تداعيات جائحة كورونا

تحديات الوضع الاقتصادي والاجتماعي في ظل تداعيات جائحة كورونا”

طبقا لأحكام الفصل 100 من الدستور، عقد مجلس المستشارين، جلسة عمومية شهرية خصصت لتقديم “الأجوبة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل السيد رئيس الحكومة”، وذلك زوال يوم الثلاثاء 03 نونبر 2020، لمناقشة موضوع “السياسات الحكومية لمعالجة تحديات الوضع الاقتصادي والاجتماعي في ظل تداعيات جائحة كورونا”.

وبالمناسبة، أعد المستشار عبد اللطيف أعمو، بجانب زميله المستشار عدي الشجيري، مداخلة في الموضوع، لكن، لأسباب صحية لم تسمح للمستشار عبد اللطيف أعمو بالتنقل إلى الرباط للمساهمة في الجلسة الشهرية، تعذر الحضور، فوجب الاعتذار.

 وتعميما للفائدة، نورد أسفله نص مداخلة المستشارين عبد اللطيف أعمو وعدي الشجيري (حزب التقدم والاشتراكية) بمناسبة مساءلة رئيس الحكومة في موضوع “السياسات الحكومية لمعالجة تحديات الوضع الاقتصادي والاجتماعي في ظل تداعيات جائحة كورونا”.

للإطلاع على نص المداخلة، الرجاء النقر فوق الصورة أسفله للولوج إلى الرابط:

السياسات الحكومية لمعالجة تحديات جائحة كورونا ج

???????? ???????? ??????? ?????? ????? ?????? ?

كما نورد أسفله جواب رئيس الحكومة حول السؤال المحوري:

السياسات الحكومية لمعالجة تحديات الوضع الاقتصادي والاجتماعي

في ظل تداعيات جائحة كورونا

وجدير بالذكر أنه سبق للمستشار عبد اللطيف أعمو أن ساهم بمداخلات مماثلة حول تداعيات جائحة كورونا، أولاها خلال اجتماع لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية في موضوع: “رهانات صحية لما بعد جائحة كورونا” في 07 يوليوز 2020 .

والثانية بمناسبة تقديم أجوبة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل السيد رئيس الحكومة حول “السياسات العمومية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والرقمية في ضوء الدروس المستخلصة من تداعيات أزمة كورونا” في جلسة 21 يوليوز  2020.

 ? ?????? ???? ??? ??? ????? ??????     مسائلة-رئيس-الحكومة-حول-تداعيات-أزمة-كورونا01









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012