جذور ثقافية

“إن القراءة تغذية للروح”

من خلال القراءة، اكتشفت المعنى الحقيقي للإنسانية الواسعة المعالم، اكتشفت معنى السفر دون جواز سفر ودون حواجز أو حدود.

تدرجت في عالم المعرفة من المدرسة العتيقة إلى التعليم الابتدائي إلى المدرسة العصرية فالجامعة الوطنية والفرنسية. وقرأت لمفكرين من الامام الغزالي وابن خلدون وطه حسين والمختار السوسي وجان جاك روسو ومونتيسكيو وأندري مالرو، وصولا إلى عبد الله العروي ومحمد خير الدين والخطابي وعبد الله حمود وغيرهم….

أحب موسيقى الحاج بلعيد وأشعار بوبكر أنشاد و فاطمة تبعمرانت، أحب قصائد محمود درويش و أدونيس و أغاني ناس الغيوان وليوفيري وشارل أزنفور وأحب موسيقى الجاز والبلوز وعلى الخصوص أغاني راي شارلز وأعشق الموسيقى الكلاسيكية و آلة الطرب الأندلسي وطرب الملحون.

أحب الفنون التشكيلية،وأحب حضور المعارض كلما سمحت لي ظروفي بذلك. أحب المسرح وكل أشكال الإبداع والتعبير التي ترفع الإنسان إلى درجات السمو. (الفنون والآداب ومجالات الابداع المختلفة،…)

الرياضة تغذية للجسد

أمارس الرياضة الطبيعية منذ صغري مع رفاقي في الحي والمدرسة، وخصوصا كرة القدم ومختلف أنواع اللعب المتوفرة.

استمرت هوايتي للرياضة الجماعية طوال مراحل دراستي، رغم أنني غير متفوق فيها إلى المستوى الذي أطمح إليه، فاجتذبتني رياضة التزحلق على الجليد لما كنت طالبا جامعيا، فأصبحت أمارسها وأتجول بين جبال أكيمدن وجبال هبري، ثم استهوتني رياضة التنس لما ابتدأت مهنة المحاماة بأكادير، فانتهى بي المطاف لما انعرج سني على الخمسينات إلى ممارسة رياضة الكولف والمشي والسباحة، كلما سنحت لي الفرصة بذلك رفقة الأصدقاء.

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012