عبد اللطيف أعمو ضيف الانبعاث

inbiaate

استضافت جريدة الانبعاث في حلقة “ضيـــف الانبعـــاث” ليوم السبت 15 اكتوبر 2011 بمقر الجريدة بأكادير القيادي في حزب التقدم والاشتراكية عبد اللطيف أعمو. اللقاء من تنشيط ذ. محمد بركا عن جريدة الانبعاث، وشاركه في تسيير النقاش ذ. ادريس النجار عن جريدة الأحداث المغربية


المحاور الأساسية لضيف الانبعاث تناولت أولا الحديث عن المستجدات الراهنة (الدستور والجهوية المتقدمة والاستحقاقات)، وثانيا واقع حزب التقدم والاشتراكية على مستوى جهة سوس ماسة درعة، فثالثا حصيلة تجربة الاستاذ أعمو في التسيير الجماعي: الاكراهات والمنجزات، ورابعا الإعداد للانتخابات النيابية ومشاركة ذ. أعمو في هذه الاستحقاقات باقليم تيزنيت.

وفيما يلي نورد بالصوت والصورة مجمل ما ورد في الدردشة المسائية ليوم السبت 15 أكتوبر مع عبد اللطيف أعمو.

مع العلم أن الصيغة الورقية لجريدة الانبعاث، والتي نشرت في صفحتها الوسطى أجزاء من هذا الحوار لم تكن في مستوى تطلعاتنا،حيث لم تخضع لتحيين وتصحيح دقيق… فاستجابت إدارة الجريدة لطلبنا مشكورة، بتزويدنا بتسجيل الحلقة.

وإليكم في أجزاء أهم محاور اللقاء: بعد التعريف بعبد اللطيف أعمو،

1) المستجدات الراهنة (الدستور الجديد، الجهوية المتقدمة، الاستحقاقات القادمة،…) من منظور عبد اللطيف أعمو
2) واقع حزب التقدم والاشتراكية جهويا، مقارنة مع باقي التشكيلات السياسية على الساحة الجهوية
3) عبد اللطيف اعمو على رأس بلدية تيزنيت (رؤية القيادي للتجربة الجماعية من موقع الرئاسة لولايتين)

 

المحور الأول: الحديث عن الدستور الجديد والجهوية المتقدمة والاستحقاقات المقبلة(1)

المحور الأول: الحديث عن الدستور الجديد والجهوية المتقدمة والاستحقاقات المقبلة(2)

المحور الثاني: الحديث عن واقع حزب التقدم والاشتراكية جهويا

تتمة المحور الثاني +
المحور الثالث : التجربة الجماعية لعبد اللطيف أعمو (2003-2012)

المحور الرابع: الاستحقاقات التشريعية ل 25 نونبر 2011
ورأي أعمو في الأجواء العامة للتحضير لهذا الموعد









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012