آثارالتغيرات المناخية موضوع ندوة برلمانية متوسطية في أثينا

ouammou COMPSUD

صورة التقطت من أثينا صباح يوم الجمعة 6 نونبر 2015

بدعوة من دائرة البرلمانيين المتوسطية للتنمية المستدامة COMPSUD شارك المستشار البرلماني عبد اللطيف أعمو في ورشة دولية حول تأثير التغيرات المناخية بحوض البحر الأبيض المتوسط.  

الندوة الدولية المنظمة بالعاصمة اليونانية أثينا ما بين 3 و 6 نونبر 2015 تطرقت في برنامجها الغني لعدة محاور تتمركز حول البيئة البحرية والتنمية المستدامة ودور البرلمانيين في المساهمة في بيئة نظيفة في البحر الأبيض المتوسط وأساسا في التحسيس بآثار التغيرات المناخية في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وقد مكنت مساهمة المستشار البرلماني عبد اللطيف أعمو من إعطاء فكرة عامة لمختلف الفاعلين المتوسطيين الحاضرين من خبراء وبرلمانيين وإعلاميين وممثلي الجمعيات والمنظمات الأهلية حول مساهمة مختلف المتدخلين في الجهد الوطني لاحتواء مضاعفات التغيرات المناخية والتعريف بمجهود الحكومة المغربية في مجال التنمية المستدامة عموما.

 

للاطلاع على نص مشاركة المستشار عبد اللطيف أعمو في أشغال الملتقى المتوسطي

باللغة الفرنسية

Les politiques publiques 

INTEGRATION DES MOYENS D’ADAPTATION ET D’ATTENUATION

DES EFFETS DES CHANGEMENTS CLIMATIQUES

وشهدت هذه الندوة الدولية مشاركة وفد مغربي يتشكل من برلمانيين وممثلي المجتمع مدني والإعلاميين، شاركوا في الملتقى المتوسطي حول التنمية المستدامة بتدخلات عكست المشهد البيئي المغربي والحركية الدؤوبة التي يعرفها المغرب في مجال التنمية المستدامة والتأقلم مع التغيرات المناخية، إضافة إلى المشاركة في الورشات المنظمة والمرتبطة بمختلف الاشكالات المتعلقة بقضايا تلوث حوض المتوسط والمساعي المبذولة من موقع المغرب على مستوى تعزيز ترسانته القانونية وإصلاح منظومته البيئية  في مختلف المجالات استعداد لاستضافة المغرب سنة 2016 للمؤتمر ال22 للأطراف في اتفاقية تغير المناخ بمدينة مراكش.









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012