السينما الإفريقية تدخل السجون

d-1

بدعوة من السيد المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، شارك المستشار البرلماني والفاعل الحقوقي عبد اللطيف أعمو يوم الثلاثاء 12 شتنبر 2017 في افتتاح فعاليات المهرجان الثقافي لفائدة السجناء الأفارقة في إطار مهرجان السينما الأفريقية بخريبكة الذي احتفى في دورته الممتدة أيام 12 و 13 و 14 شتنبر 2017، بالسينما داخل السجون تحت شعار “الهجرة والاندماج الثقافي”.

ويتزامن انعقاد المهرجان مع مرور 40 عامًا على تأسيس مهرجان السينما الأفريقية بخريبكة. مما يرسخ مهرجان مدينة الفوسفاط كأحد أعرق المهرجانات السينمائية فى القارة السمراء.

4d5e537fe065bfbfe21727375e30cbfc

إن استقبال السجن المحلي بخريبكة لعروض موجهة للأحداث وللنساء وللرجال بجانب عروض تتطرق لصورة المهاجر الإفريقي في السينما وللقانون المتعلق بالهجرة بوجه خاص، إضافة إلى طرح إشكاليات الهجرة والتنمية الثقافية بوجه عام، لتعد بادرة طيبة وفرصة للحديث عن القيم التي يدافع عنها فن السينما كالتعايش والاحترام المتبادل رغم الاختلافات الثقافية في أفق إدماج السجناء وتحسين أوضاع السجون بكسر الروتين داخل السجن، والتحفيز على الإبداع داخل فضاءات الحرمان من الحرية.

ومكنت هذه المبادرة من فتح النقاش حول المؤسسة السجنية، وفك العزلة عن السجناء، والتأكيد على أنه بالرغم من حرمان السجناء من حريتهم، فهم يملكون الحق في أن يتمتعوا بحقوقهم الخاصة، بما فيها الحق في الترفيه والولوج إلى الخدمات الثقافية، كغيرهم من المواطنين.  

وقد شهد المهرجان عرض 14 فيلما إفريقيا تمثل 12 بلدا هي تونس، إثيوبيا، الجزائر، غينيا، مصر، رواندا، بوركينا فاصو، مالي، نيجيريا، ساحل العاج، البنين والمغرب. كما تميزت دورة هذه السنة، بالاحتفاء بالسينما الرواندية لتعزيز أواصر التعاون بين صناع السينما في المغرب ورواندا، وفتح آفاق وفرص التبادل بين السينمائيين الروانديين والمغاربة.

 

 









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012