تأثير الوضعية الفلاحية على الاقتصاد الوطني

ouammou.net

ســـــؤال شفهي

مـــــوجه

إلى السيد وزير المالية

حول تأثير الوضعية الفلاحية على الاقتصاد الوطني


سؤال للمستشارين المحترمين أعضاء فريق التحالف الاشتراكي، السادة:

عبد اللطيف أعمو، أحمد الرحموني، أحمد الطاهري، أحمد الشوفاني، لحسن أكوجكال، العربي خربوش،

سيدي محمد أخطور، محمد تاضومانت، محمد الزعيم، محمد صالح أقميزة، محمد تالموست، جناح عبد العزيز، محمد الرحموني.

السيد الرئيس، السادة الوزراء، أختي إخواني المستشارين،

تظهر التوقعات الأولية أن إنتاج الحبوب لهذه السنة سيعرف انخفاضا هاما مقارنة مع نسبة السنة الفارطة، حيث لم يتعدى مجموع الإنتاج 20 مليون قنطار . علما أن توقعات القانون المالي لسنة 2007 حددت المعدل المتوسط في 60 مليون قنطار، مما يعني عجزا يقدر ب40 مليون قنطار. وإذا استحضرنا هذا المعطى إلى جانب اعتماد البلاد بشكل أساسي على الإنتاج الفلاحي في تحديد نسبة النمو، فإننا سنكون أمام وضعية اقتصادية صعبة، و علاوة على التأثير السلبي الذي سيخلفه هذا لانخفاض على الفلاحين والعمال الزراعيين و على القدرة الشرائية واستفحال المضاربات، فإن عجز الميزان التجاري الذي يحدده حجم و طبيعة الصادرات والواردات سيزداد تفاقما عندما سيلجأ المغرب إلى الزيادة في استيراد الحبوب لتغطية النقص الحاصل في الطلب الداخلي وما يمكن أن يترتب عن هذا التوجه نحو المزيد من الاستيراد، ومن تكاليف إضافية مثل التخفيض من نسبة الرسوم الجمركية ومطالب لدعم أسعار الحبوب، ومن المعطيات الآنفة ذكرها، هل لكم السيد الوزير أن تقدموا لنا التوضيحات الضرورية حول الأسئلة التالية:

ما هو بالضبط التأثير المتوقع للوضعية الفلاحية على المؤشرات الأساسية المحددة للوضعية الاقتصادية؟

و ما هي الإجراءات التي ستتخذها الحكومة للحد من تأثيراتها السلبية على الوضع الاجتماعي و على القدرة الشرائية للمواطن البسيط؟

كيف ستواجه الحكومة الصعوبات التي ستعترض الوفاء بالالتزامات الواردة في القانون المالي الحالي؟

و شكرا سيدي الرئيس.


سؤال الفريق وجواب السيد الوزير بالصوت والصورة



تعقيب السيد رئيس فريق التحالف الاشتراكي على جواب السيد الوزير









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012