حول التقرير الأممي في قضية “بوعشرين”

275-330x186

وسط استمرار التفاعل مع الرأي الصادر حول قضية متابعة واعتقال الصحافي توفيق بوعشرين، والذي طالبت لجنة الحقيقة والعدالة في قضيته النيابة العامة بالتجاوب الفوري مع الرأي الصادر في 29 يناير 2019 عن مجموعة العمل حول الاعتقال التعسفي التابعة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بإطلاق سراحه فورا، وتعويضه، بناء على ما جاء في رأي مجموعة العمل الأممية في فقرته 69، بعد عام عن اعتقال مؤسس جريدة “أخبار اليوم”.

فيما قالت الحكومة المغربية بأنها “مندهشة” منه، بينما هاجمه، وبخسه آخرون، وحذر آخرون من أن هذا التعاطي المستخف مع التقرير الأممي، قد يعرض المغرب للمساءلة، ويضر بمصالحه العليا.

وسط هذه الأجواء، استجوبت يومية “أخبار اليوم” الأستاذ النقيب عبد اللطيف أعمو حول رأيه في الموضوع، فكان المقال التالي:

Un1

(للإطلاع على المقال، انقر فوق الصورة أعلاه)

affaire bouachrine2









الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع الرسمي للمستشار البرلماني عبداللطيف أعمو © www.ouammou.net © 2012